الثلاثاء، 14 يونيو، 2011


(3)

أيها العَالَم المريض بالقسوة .. هل أجْدَبَتْ أرضك إلا من العذاب ؟ !
عذابك لا يطاق أيها العَالَم المريض ..
أيها السَجَان المريض بالقسوة .. هل أجْدَبَتْ أرضك إلا من العذاب ؟ !
عذابك لا يطاق أيها السَجَان المريض ..

هي الأيام تمضي بنا نحو ليل القهر ..
تقودنا دوماً نحو حافة القبر ..
لتصنع من أشلائنا جُثثاً تحت أنقاض القلب ..
هي الأيام دوماً تُمطرنا ..
بالأحزان .. بالآلام ..
بالعذاب .. بالقهر .. بالأسى ..
هي الأيامُ تضيقُ بنا ..
وما منْ قطرة سُعْدٍ تعيد لأرواحنا بعض الراحة والإطمئنانْ ..

أحرقتني شمسُ القسوة تحت وطأةِ الحرمانْ من الحب في هذا العالم المريض .. الضيق ..
دوماً تسيلُ دموعُ القلبِ الحزين ألماً لهذا العالم الذي لا يُطَاق ..
وتضيقُ هذه النفس على نفسي فأسعى لتحطيم هذه القيود الثقيلة ..
وما زلتُ في هذا السجن الضيق ..
أحلمُ بالحرية ..
أحلمُ بالعودة ..
أحلمُ بالرحمة ..

آه ..
ما أجمل الحرية حين نذوق غصة العبودية ..
ما أجمل العودة حين نُصَاب بالغُرْبَة ..
وما أجمل رحمة الحياة حين نُعْذَب بقسوتها .

 يوم السبت 02-11-1996 م






0 التعليقات: